الأحد، 13 فبراير، 2011

اعــتـــذار

امسكت بقلمي واخذت انظر الى ورق خواطري 
واذا بها ثنايا فارغه من مداعبات قلمي الذي هجرها لفتره طويله 
والان وبعد ان عاد
أراد ان يترك بعض من بقايا باروده على سطورها 
دون ان يدلي بتبريراته لهذا الهجران 
لطالما علم انه لا يوجد هناك شي في الدنيا يستطيع ابعاده عنها 
لكن هذه المره كان هناك ذلك الكبرياء 
الذي هم بمسح كل حرف يرسمه قلمي 
رفض الاستسلام دون الحصول على اعتذار


فها هو قلمي يرسم حروف الاعتذار لورقي وقلمي
وها انا ذا كبرياء انثى اعتذر لقلمي وورقي
فارجو ان يغفروا لي